قصة الفراشة المغامرة

قصة الفراشة المغامرة
    قصص اطفال : الفراشة المغامرة
    يحكى أنه في زمن بعيد كانت هناك فراشة جميلة تقطن مع والدتها فى منزلهم المتواضع، وفى احد الأيام خرجت الفراشة السعيدة مع صديقتها بعدما إستأذنت والدتها في الخروج، سارت الصديقتان لمسافة طوبلة وهم يتنقلون من زهرة إلى زهرة ويلعبون غير آبهين بالوقت، وبعد مرور وقت طوبل تنبهت الفراشة لتأخر الوقت فهمست الفراشة الصغيرة إلى اذن صديقتها قائلة أنها بعدت كثيراً عن منزلها وقد نبهتها والدتها في البيت ألا تبتعد بأي حال من الأحوالً عن البيت حتى لا يلحق بها أى ضرر، ضحكت الفراشة الأخري فى تهكم وإستهزأت بكلام الفراشة قائلة لها : أنت جبانة وتخافين من كل شئ، تعالي معي سوف نطير لأجمل زهرة فى البستان .

    ذهبت الفراشة الصغيرة خلف صديقتها لتثبت لها أنها لا تخشى أى شئ وأنها ليست جبانة كما وصفتها، طارت الفراشات بين الأزهار الجميلة والبساتين عذبة الرائحة، نسيت الفراشة كل تعليمات والدتها وتحذيراتها، تذكرت لاغير حُسن الأزهار والبساتين وقطرات العسل اللذيذة المتناثرة فوق أوراق الأزهار .

    إستغرقت الفراشات  فى تذوق ما لذ و طاب من العسل اللذيذ من الأزهار المتناثرة في البستان وفجأة تحولت السماء إلى ظلمة فوق رأسها، رفعت الفراشة الصغيرة رأسها لتري ماذا يقع فإذا بها ترى الكارثة، حيث أخذ أوراق الزهرة النحل آكلة الحشرات فى الأرتفاع بهدوء لتلتهمهم سوياً بداخلها، وإكتشفت الفراشات ما يحدث .

    أصابهم رعب حاد وحاولو التملص من تلك الأوراق بكل الوسائل ولكن باءت كلها بالفشل، حتى أصبح الهلاك لا مفر منه، وبعد أن بدأوا في الإستسلام للأمر الواقع، و في لحظة استسلام ظهر ظل عجيب وإلتقطهم من قلب الفراشة و طار بهم إلى خارج البستان وزال الخطر .

    نظرت الفراشة الصغيرة مندهشة إلى الظل الذى أنقذها فوجدت أنها والدتها التى أخبرتها أن واحدة من جاراتها الفراشات حذرتها أن طفلتها وصديقتها ذاهبتان فى إتجاة بستان النحل الآكل للحشرات، فإبتسمت وحمدت الله عز وجل وإعتذرت إلى والدتها قائلة : اعذريني يا والدتي ستكون آخر مرة أخالف فيها نصائحك.
     

    إرسال تعليق